الرئيسية » الاخبار /   طباعة الصفحة

انعقاد المؤتمرالوطني لإطلاق البرنامج الوطني بعنوان البطالة في صفوف الشباب وخاصة الخريجين والخريجات وفرص تمكينهم للعمل في القطاع الزراعي

تحت رعاية معالي رئيس وزراء فلسطين الدكتور محمد اشتيه ، عقدت اللجنة التحضيرية مؤتمرا وطنيا لإطلاق البرنامج الوطني بعنوان البطالة في صفوف الشباب وخاصة الخريجين والخريجات وفرص تمكينهم/ن للعمل في القطاع الزراعي، الذي عقد يوم الأربعاء الموافق 9/10/2019 ، في مؤسسة عبد المحسن القطان في مدينة رام الله ، من الساعة 10:30 – 1:00 ظهرا .

بدأ المؤتمر بالنشيد الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء ، ثم قدم السيد محرم البرغوثي مدير عام اتحاد الشباب الفلسطيني ، كلمة ترحيبة عن اللجنة التحضيرية، وتحدث عن هذه المبادرة التي تشكلت في عمل مترابط بين المنظمات الأهلية والوزارات لإيجاد حل لمشكلة بطالة الشباب، وكيفية تشجيعهم على العمل في الزراعة ، مطالبا الحضور بإعطاء اهتمامهم ودعمهم المالي لهذا المجال ووضعه في جداول أعمالهم وفقًا للبرنامج المقدم ، وتحدث البرغوثي عن أهمية التدريب المهني في مجال الزراعة والتعاونيات الرسمية وغير الرسمية والتقنيات الاجتماعية والاقتصادية والتكنولوجيات الجديدة في الزراعة، ومبادرات الشباب مع قصص نجاح حية وقائمة للتعميم . وفي النهاية شكر الحاضرين وطلب منهم مساعدة الشباب وخاصة الخريجين والإناث على العمل في الزراعة للحد من الهجرة من فلسطين وتحسين الوضع الاقتصادي للشباب وأسرهم .
وألقى كلمة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه، وزير العمل الدكتور نصري أبو جيش الذي شكر اللجنة التحضيرية على هذا المؤتمر، وتحدث عن أهمية الزراعة وتأثيرها على الوضع الاقتصادي الفلسطيني، وقال أن هذا البرنامج سيعزز صمود الشباب في أراضيهم ويحقيق الأمن الغذائي ، بالاضافة إلى إيجاد فرص للعمل ، وأضاف نحن في الوزارة ننتظر النتائج لوضعها على جدول أعمال مجلس الوزارء .
و ألقى كلمة وزير الزراعة رياض العطاري ، السيد محمد الشحبري وكيل مساعد من قطاع المصادرالطبيعية في الوزراة، طالبا حشد كل الجهود لإيجاد حل لمشكلة بطالة الشباب في فلسطين من خلال العمل في الزراعة ، مضيفا أن هذا القطاع يؤثر في الناتج المحلي الإجمالي في فلسطين ، وتحدث عن أعمال واستراتيجيات وزارة الزراعة لتطوير القطاع الزراعي ، وأشار الى دعم وزارة الزراعة لهذا البرنامج .

أما خطاب ائتلاف الجمعيات الأهلية الزراعية ، فقد ألقاه السيد فؤاد أبو سيف مدير عام لجان العمل الزراعي، متحدثا عن مشاكل بطالة الشباب الخريجين، حيث بلغ عدد العاطلين عن العمل ومعظمهم من الشباب 400000 ، وأكثر من 37000 بلا عمل، لذلك تم إطلاق هذه الفكرة الوطنية التعاونية واعتمادها لإيجاد حلول من خلال دمج الشباب في الزراعة لتنمية المجتمع وزيادة الإنتاج، وكل ذلك يحتاج إلى مراجعة وطنية شاملة لجميع السياسات ذات الصلة ووضع القوانين والسياسات وفقًا للأولويات الحقيقية للشباب لزيادة إنتاجيتهم من خلال التمكين الاقتصادي وتزويدهم بالأدوات اللازمة.

ثم قدم المهندس أشرف طه من الإغاثة الزراعية ، عرضا عن واقع الشباب الفلسطيني في القطاع الزراعي، وتحدث عن احتياجات الشباب ، وقدم توصيات لتشجيع الشباب على العمل في الزراعة.
وقدمت المهندسة علا عدوي من اتحاد الشباب الفلسطيني ملخصا للبرنامج الوطني (الشباب الفلسطيني العاطل عن العمل وفرص التمكين المحتملة للعمل في القطاع الزراعي) .
جدير بالذكر أن اللجنة التحضيرية مؤلفة من كل من : اتحاد الشباب الفلسطيني ، وزارة الزراعة ، وزارة العمل ، المجلس الأعلى للشباب والرياضة ، وزارة التنمية الاجتماعية ، اتحاد لجان العمل الزراعي ، جمعية التنمية الزراعية والاتحاد العام للاقتصاديين الفلسطينيين .
وقد شارك أكثر من 50 ممثلاً من الوزارات والجهات المانحة الدولية ، ومن المنظمات الأهلية العاملة في فلسطين .
ومن أهم نتائج المؤتمرإطلاق برنامج تمويلي للشباب في القطاع الزراعي والتدريب المهني في الزراعة ، وتنفيذ برامج لدعم وتشجيع العمل الجماعي والتعاوني بين الشباب الفلسطيني في القطاع الزراعي ، وتنفيذ برنامج لدعم وتشجيع المنتج الزراعي المحلي (الحيواني والنباتي) للشباب في القطاع الزراعي في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس ، وتنفيذ برنامج للحفاظ على الموارد الطبيعية الزراعية والحد من آثار تغير المناخ من قبل الشباب في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس .